كيف؟

مقارنة بين نظام DTS و Dolby .. أيهما أفضل؟

الفرق بين أنظمة الصوت دولبي و دي تي اس

تستمر معركة DTS: X و Dolby Atmos في إثارة فضول الكثيرين. إذا كنت قد ذهبت إلى السينما مؤخرًا، فسيكون لديك شعور بالانغماس في قلب الحدث. هذا ممكن بفضل نظام السماعات في المجال وأيضًا بفضل التقنيات التي ذكرناها في البداية. هل ترغب في التعرف عليهم بشكل أفضل؟

لقد كتبنا هذا المقال بفكرة وضع تقنيتين أساسيتين في الصوت المحيطي حاليًا: Dolby Atmos و DTS: X. نخبرك بالضبط ما هو كل منهم وما هي ميزاته الرئيسية. بعد ذلك، سنحاول وضع المزايا والعيوب على الطاولة حتى تتمكن من تحديد الخيار الأفضل.

DTS: X مقابل Dolby Atmos

قبل التأكيد على مزايا كل نظام، من المناسب مراجعة ميزاته الأساسية. تابع القراءة لمعرفة ماهية DTS: X و Dolby Atmos والغرض الحقيقي منها.

ما هو Dolby Atmos؟

Dolby Atmos هو نظام صوت محيط تم تطويره بواسطة Dolby Laboratories. تم إصداره في أبريل 2012، وكان فيلم Pixar’s Brave أول فيلم يستخدم هذه التقنية.

بالتركيز على الجوانب التقنية لـ Dolby Atmos، يجب أن تعلم أنه يمكنه التعامل مع ما يصل إلى 128 مسارًا صوتيًا بالإضافة إلى البيانات الوصفية ذات الصلة. من بين المعلومات المرتبطة بكل مسار موقع الصوت والبيانات الأخرى التي تسهل أتمتة البث المحيطي. من المثير للاهتمام أنه يمكن تخصيص كل مسار على وجه التحديد لقناة معينة؛ هذا شيء يسمح لك بتعيين إحساس المشاهد بالانغماس إلى أقصى حد.

الإعداد الأمثل لـ Dolby Atmos هو سرير 7.1.2 ذو 10 قنوات يستخدم للصوت المحيطي أو الحوار. بهذه الطريقة، تبقى 118 قناة، والتي يتم استخدامها مع الأجسام المتحركة في المشهد. ومع ذلك، من الممكن أيضًا استخدام هذا النظام المحيطي في مجموعات 5.1 و 7.1.

ما هو DTS: X؟

DTS: X هو برنامج ترميز صوتي قائم على الكائنات مصمم للجمهور للاستمتاع بصوت غامر. إنها تنافس Dolby Atmos وتشغيلها مشابه. ومع ذلك، فإنه يحتوي على بعض الاختلافات الأساسية عن تقنية Dolby.

DTS: X متاح في بعض المسارح وأنظمة المسرح المنزلي وسماعات الرأس. لا يتطلب تشغيل مجموعة مكبرات صوت محددة ويستخدم نظام الصوت متعدد الأبعاد، المعروف أيضًا باسم MDA. نظرًا لأنها تقنية مجانية، يمكن تنفيذ DTS: X دون دفع ترخيص.

وبالمثل، تتيح لك DTS: X اختيار موضع أو اتجاه المستمع على الكائنات. أو يمكن تعيين متحدث معين أو قناة معينة. بعد ذلك، يكون معالج الصوت مسؤولاً عن العرض الديناميكي لإخراج الصوت، مع مراعاة متغيرين (الموضع وعدد السماعات المتاحة).

DTS: X متاح أيضًا في سماعات الرأس. على وجه التحديد، يتم استخدام البيانات الوصفية المسماة DTS Headphone: X، مما يجعل من السهل تشفير بث بت DTS إلى قناتين. والنتيجة هي صوت ذو 12 قناة يوفر صوتًا غامرًا بكلتا الأذنين.

الاختلافات بين DTS: X و Dolby Atmos

بعد تحليل بعض أبرز الميزات التقنية لكلتا التقنيتين، حان الوقت للحديث عن مزاياها وعيوبها.

دور السينما

تعد Dolby Atmos تقنية أقدم من DTS: X. أصبحت Dolby Atmos أكثر فأكثر في دور السينما. من المهم ملاحظة أنه يمكن ترقية جميع هذه الأنظمة المزودة بتقنية Dolby Digital بسرعة بفضل تركيب مكبرات صوت فائقة الجودة. كل هذا يعني أن تقنية Dolby مقبولة أكثر مقارنة بـ DTS.

ضغط الملفات

التفاصيل الأخرى التي نحتاج إلى مراعاتها هي أن Dolby Atmos لديه ضغط أكثر كفاءة. وبهذا المعنى، فهو يتفوق على برنامج الترميز DTS: X ويجعل حياة المتخصصين في الصناعة أسهل بكثير. من خلال تقليل حجم الملفات بشكل كبير، يتم تقليل التأثير على تخزين معدات التحرير.

الدقة التقنية

إذا ركزنا فقط على الجانب التقني، فيمكننا القول أن DTS: X هو نظام صوت محيط أكثر دقة. بالإضافة إلى ذلك، فهي قادرة على التشفير بمعدل بت أعلى أعلى من Dolby Atmos. لذلك، مع المواصفات المتوفرة، ليس هناك شك في أن DTS: X أفضل من Dolby Atmos. ومع ذلك، من الصعب جدًا على المستخدمين فهم الاختلافات بين أحدهما والآخر.

التوافق

أخيرًا، نحتاج إلى إلقاء نظرة على التوافق الذي يقدمه كل من برنامجي الترميز على الخدمات الشائعة التي يستخدمها العديد من المستخدمين يوميًا. تدعم Netflix و Amazon Prime و Apple Music ومعظم إصدارات Blu-Ray Double Atmos. ليس هناك شك في أن DTS: X قد تراجعت إلى المركز الثاني هنا.

في المعركة بين DTS: X و Dolby Atmos، ربما تكون قد حددت بالفعل من هو الفائز. من وجهة نظرنا، لا يسعنا إلا أن نقول أن اختلافات الجودة بين أحد برامج الترميز والآخر ضئيلة. على الرغم من التفوق التقني لـ DTS: X على Dolby Atmos، تتمتع Dolby Atmos بتوافق أكبر وضغط فائق وقبول أفضل في المسارح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى