كيف؟

أسباب خرابات بطارية الجوال وتقصير عمرها

هناك الكثير من المعلومات حول طريقة التعامل مع بطاريات الهواتف الذكية. يمكننا الجدل حول أفضل الممارسات، ولكن هناك بعض الأشياء السيئة التي يمكن أن تدمر البطاريات بسرعة. لنتأكد من أنك تتجنبهم.

تزداد بطاريات الهواتف الذكية سوءًا بمرور الوقت، فهذا أمر لا مفر منه. هناك أنظمة معمول بها لإبطائها قدر الإمكان، ولكن بعض الأشياء تسرع هذه العملية ويمكنها تخطيها حتى نهايتها. إليك أسباب خرابات بطارية الجوال وتقصير عمرها.

استخدام الكابلات الرخيصة أو التالفة

من أسوأ الأشياء التي يمكنك القيام بها وأخطرها استخدام كابلات رخيصة أو غير متوافقة مع جوالك. إذا كنت قد سمعت يومًا قصة عن اشتعال النيران في الهاتف تلقائيًا، فعادةً ما يكون ذلك بسبب خطأ في الكابل.

من الأفضل التمسك بملحقات الشحن من الشركة المصنعة لهاتفك أو العلامات التجارية الموثوقة. تجنب الملحقات فائقة التكلفة التي لا تحتوي على الكثير من المراجعات. يمكن لمستخدمي ايفون البحث عن ملصق “Made for ايفون” للشعور بالأمان. كل هذا ينطبق على أجهزة الشحن اللاسلكية أيضًا.

تشغيلها إلى الصفر

دورات الشحن هي الأكثر تأثيرًا على عمر البطارية. تؤدي الدورة المستمرة للشحن والتفريغ إلى تدهور صحة البطارية ببطء. ما يزيد الأمر سوءًا هو أن جوالك يبدأ الدورة بشكل متكرر من 0٪.

من الأفضل إبقاء جوالك مشحونًا بنسبة تتراوح من 20 إلى 80٪ قدر الإمكان. تحتوي بعض الهواتف على ميزات لمساعدتك في القيام بذلك، لكن يمكنها فقط فعل الكثير. دورات الشحن الأقصر هي الأفضل للبطارية، لذا حاول ألا تدعها تقل عن 20٪.

إبقائها متصلة

إنه يسير في الاتجاه المعاكس أيضًا. إن إبقاء جوالك متصلاً بنسبة 100٪ طوال الوقت أمر سيء مثل السماح له بالوصول إلى 0٪. لا يعد شحن جوالك طوال الليل أمرًا سيئًا بالضرورة، ولكن يجب ألا تشحنه أكثر مما تحتاج إليه.

عندما تصل شحن البطارية إلى نسبة 100٪، فإنها تحمي نفسها عن طريق إيقاف الشحن. ومع ذلك، بمجرد أن ينخفض إلى 99٪، سيتم شحنه مرة أخرى حتى 100٪. هذه الدورة الصغيرة تكرر نفسها مرارًا وتكرارًا وهي ليست جيدة للبطارية.

والخبر السار هو أن ايفون وبعض جوالات اندرويد لديها الآن ميزات شحن “تكيفية” أو “محسَّنة” لتقليل دورات الشحن هذه بين عشية وضحاها. يحافظون على البطارية عند حوالي 80٪ معظم الليل ثم ينهون الـ 20٪ الأخيرة من وقت الاستيقاظ المعتاد.

تعريضه للحرارة الشديدة

معظم الأجهزة الإلكترونية لا تحب الحرارة. هذا ينطبق بشكل خاص على البطاريات، بما في ذلك البطاريات الموجودة في جوالك. قد تؤدي الحرارة الزائدة إلى تقصير عمر البطارية. هذا سبب آخر يجعل إبقاء جوالك متصلاً طوال الوقت ليس بالأمر الرائع.

يمكن أن تأتي الحرارة من مصادر أخرى أيضًا. ممارسة الألعاب التي تتطلب الكثير من الموارد، أو ترك جوالك في سيارة ساخنة، أو تركه يخبز تحت أشعة الشمس على الشاطئ. كل هذه الأشياء يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة جوالك وإتلاف البطارية في هذه العملية.


والخبر السار هو أنه ربما لا داعي للقلق بشأن إتلاف بطارية جوالك الذكي. معظم هذه الأشياء منطقية. التزم بملحقات الشحن التي تحمل اسمًا تجاريًا، ولا تستنفد أو تشرب الطاقة بشكل مفرط، واحتفظ بالجهاز في درجة حرارة مريحة. ستحصل على أفضل ما يمكنك من بطاريتك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى