سماعة ايربودز 3 هي الجيل الثالث من سماعات ابل التي لا تحتاج إلى الحظ لنجاحها. فقد بلغت مبيعات السماعات 200 مليون نسخة بعد مضي أربعة سنوات على طرحها في الأسواق، وهذا العدد يقارب نصف المبيعات الرسمية لمكعب روبيك الرسمية (وهي أعلى الالعاب مبيعاً في التاريخ) وهي المبيعات الحاصلة على مدار أربعة عقود، وهذا ما يدلك على جودة سماعات ابل ايربودز 3.

وبالرغم من أن الحملة الإعلانية وسمعة الشركة قد لعبت دوراً كبيراً في هذا الأمر، ولكن جودة السماعات والتشغيل الذي لا يبدي أي عيوب أو مشاكل مع أن السماعة تنتمي إلى الجيل الثالث مع أنها أحدث تقنيات السماعات. فضلاً عن الميزات التي تتمتع بها السماعات والتي تجعلها مختلفة عن نظيراتها.

سماعات ايربودز 3 اللاسلكية الجديدة من شركة آبل

في هذه السماعات عملت ابل على استحضار ميزات في سماعات ابل ايربودز المعتادة لم تتوفر إلا في سماعات ابل ايربودز برو، والتي لا تزال تتفوق على سماعات ابل ايربودز العادية في عدة نواحي. ويبدو هذا التطور في السماعات المعتادة حتمياً ومنطقياً، لكن كيف يمكن أن تبدو السماعات بالمقارنة مع الماركات والموديلات الأخرى التي تتحس في جودتها باستمرار وتأخذ حصصاً متزايدة من السوق من حصة سماعات ابل ايربودز في مجال السماعات.

سعر ايربودز 3

يبلغ سعر سماعات ابل ايربودز 3 مبلغ 799 ريال سعودي وهو أعلى من سعر سابقاتها من السماعات، وهو المعتاد في السلسلة مع انخفاض متوقع في السعر إلى 600 ريال سعودي وهو السعر المتاح لهذه السماعات لفترة ما. مما يجعل سماعات ابل ايربودز الجديدة في موضع متوسط من السماعات الثلاثة الأقوى في السلسلة، والتي تأتي في المرتبة التالية، وهي متوفرة حالياً مع تقديم شاحن MagSafe مع السماعات.

ويبدو أن سوق السماعات اللاسلكية فعلاً قد بدأ بتقسيم ثابت للسعر في الآونة الأخيرة، حيث يبلغ سعر السماعات التي لا تتمتع بإلغاء الضجيج قرابة 600 ريال سعودي أو أقل. في حين يبلغ سعر السماعات التي تتمتع بهذه الميزة مستوى أعلى من ذلك. وهذا سعر سماعات ايربودز برو مع سماعة سوني WF-1000XM4 وسماعات Sennheiser True Wireless Momentum 2. مما يجعل سماعات ابل ايربودز 3 تبدو غالية الثمن باعتبار أنها من السماعات التي لا تتمتع بإلغاء الضجيج. لكن يجب القول أنه لا يوجد سماعات تنافس سماعات ابل ايربودز 3 في هذا المجال السعري، مثل سماعات Cambridge Audio Melomania 1 Plus مثلاً. فالسماعة تحتوي على العديد من الميزات التي لا تتوفر في أقرانها.

مميزات ابل ايربودز 3

Wireless in-ear headphones: Apple ايربودز 3

ومن غير المفاجئ أن سماعات ايربودز الجديدة، وكما في أقرانها Pro و Max، لا تدعم صيغ الملفات القديمة (التي تقدم جودة الأقراص المضغوطة وما بعد) وذلك بسبب القيود المفروضة على ترميز البلوتوث الذل تدعمه السماعات. ويبدو أن هذا الأمر سيكون محط جدل مستمر حتى تقوم ابل بطرح سماعات متوافقة مع هذه الصيغ، ويبدو أنه من غير المنصف أن ننتقد الميزات التي أهملتها ابل في سماعات ايربودز 3، خصوصاً إذا ذكرنا أن ابل قد طرحتها في الأسواق مع الكثير من الميزات، فضلاً عن أنه يمكن اعتبارها الأكثر ابتكاراً في المجال.

وقد تم إضافة الصوت المحيطي بنظام iOS 14 لمشاهدة الأفلام والمسلسلات في سبتمبر عام 2020، وقد أضيفت الموسيقى إلى هذه الميزة في الصيف الحالي، وذلك كثمرة التعاون بين ابل و شركة Dolby Atmos. وبالنسبة لخوارزميات الصوت المحيطي ثلاثية الأبعاد فقد تم إضافة فلاتر موجهة تعمل على تعديل الترددات التي تستقبلها كل أذن مما يعني أن الأصوات ستوضع بشكل محيطي وهذا بدوره  يعطي تجربة أكثر شمولية في الاستماع.

وعلى الرغم من أن الموسيقى المحيطية يمكن الاستمتاع بها باستخدام معظم السماعات، ولكن سماعات ابل ايربودز 3 ومثل نظيراتها Pro و Max، تقدم بشكل حصري تجربة كاملة على سبيل المثال. وذلك لأنها تحتوي على مقياس للتسارع مع جيروسكوب، وتقوم هذه العناصر بتتبع حركة الرأس مما يسمح بتموضع الصوت بدقة وبما يناسب ما يتم عرضه على شاشة جهاز ابل. وهذا يعني أنه في حال أدرت رأسك أو غيرت وضعية الجهاز فسوف يستمر الحوار في الترابط مع الممثل على الشاشة وهذه ميزة رائعة فعلاً.

والواقع أنه لن تضطر كثيراً لتحريك الرأس أو الشاشة عند مشاهدة الأفلام والمسلسلات، لكن في حال اضطررت لذلك فالسماعات ستقوم بما وعدت به. وهذا ما حصلنا عليه عند مشاهدة مسلسل See على منصة +Apple TV (كما أن نتفكلس بدأت بتفعيل ميزة الصوت المحيطي) وذلك على جهاز ابل آيفون 13، وفي نفس كنا نقوم بالطهو، وعندما قمت بتحريك رأسي تبين إن الصوت يميل إلى السماعة اليسرى، بشكل فعال وهادئ.

الموصفات التقنية في سماعة ابل ايربودز 3

سماعات ابل ايربودز 3

  • مدة الاستخدام 30 ساعة
  • مقاومة المياه IPX4
  • الميزات صوت محيطي، مشاركة الصوت، شحن لا سلكي MagSafe
  • البلوتوث AAC، الجيل الخامس 5
  • الوزن 4.3 (لكل سماعة)، 38 جرام (المحفظة)

وقد بدا مشهد الكمين في مسلسل See  بطولة جايسون موموا أكثر شمولية عندما أضفت السماعة صفة المحيطية على الأصوات. وقد بدا صوت سقوط الصخور أكثر درامية، فضلاً عن صوت المطر الأضخم والذي اضفى تجربة بصرية صوتية فريدة. وبشكل مشابه وفي المشهد الأخير للحلقة الثانية من مسلسل Invasion، فقد اضفت ميزة الصوت المحيطي شعوراً أكبر بالحصار عندما كان الجنود في المسلسل محاصرين بعاصفة من الركام.

بيد أن الميزة لم تبدو بنفس الكفاءة عند الاستماع إلى الموسيقى، فالصوت المحيطي قد أضاع بعض تركيز أصوات المطربين، وهذا ما لم نلاحظه عند مشاهدة الفيلم، لكنه أكثر وضوحاً مع الموسيقى. وقد أمضينا عدة ساعات في الاستماع إلى الصوت الذي تنتجه السماعات المصنعة من قبل Dolby Atmos، وذلك في أغاني عدة ابتداءاً من المطربة Lorde وانتهاءاً بموسيقى فرقة ال Beatles.

ونتيجة لذلك فقد شعرنا أننا نفضل تأثير الستيريو لبعض هذه الأغاني، والصوت المحيطي للبعض الآخر. فقد خسرت بعض الأغاني صوتها المباشر بل وربما بعض الألحان التي يقدمها تأثير الستيريو، لكن بالمقابل يمكن القول أن بعض الأغاني قد قدمت تجربة فريدة واستثنائية خصوصاً عندما تتصف الأغنية بالمزج الجيد بين الأصوات.

وفي هذه السماعات أيضاً نشهد بعض الميزات المألوفة والتي تقدمها شريحة H1، لكن يجب القول أن سماعات ابل ايربودز تتطلب أجهزة تعمل بأنظمة التشغيل iOS 15.1، iPadOS 15.1، watchOS 8.1، tvOS 15.1، أو نظام ماك Montery.

كما توجد ميزة مشاركة الصوت والتي تسمح بتشغيل الصوت على سماعتي ابل ايربودز معاً أو سماعات Pro و Max. وبالطبع يوجد ميزة الإيقاف التلقائي. كما تتمتع سماعات ابل ايربودز بالميزة التي كانت مسبقاً موجودة في سماعات الـPro وهي ميزة EQ التكيفية. وهذا يعني أن السماعات تقوم بتغيير الصوت بشكل تلقائي بناء على أسلوب وضعها في الأذن.

وقد عملت ابل أيضاً على تحسين صوت المكالمات، وذلك عبر دعم أحد ترميزات الصوت ويدعى AAC-ELD، والذي تم تصميمه خصيصاً لتعزيز صوت الكلام. وأيضاً عبر تغطية الميكروفونات التي تشكل شعاع الصوت بشبكة صوتية مما يساهم في تقليل الضجيج الناتج عن الرياح.

بطارية وشحن ايربودز 3

هناك مفاجأة في البطارية. يحتوي ايربودز 3 على بطارية 133 ميغاواط، بينما يحتوي ايربودز برو على بطارية 160 ميغاواط بالساعة. ومع ذلك، تم تصنيف ايربودز 3 لمدة ست ساعات من الاستماع، بينما من المتوقع أن تحصل ايربودز برو على 4.5 ساعات.

الاستنتاج المنطقي هو أن ايربودز برو لديها خاصية إلغاء الضجيج الفعال النشطة، والتي تستخدم المزيد من البطارية. ومع ذلك، يؤدي إيقاف تشغيل هذه الميزة إلى زيادة عمر البطارية إلى خمس ساعات، والتي لا تزال أقل بساعة كاملة من سماعات ايربودز 3 الجديدة.

إذن ما الذي يمنح ايربودز 3 عمر بطارية إضافيًا لمدة ساعة كاملة مقارنة بسماعات ايربودز برو الأغلى ثمناً؟ الاستنتاج الرئيسي الذي يمكننا استخلاصه هو أن Apple أجرت بعض التعديلات على كفاءة الطاقة. من الممكن أيضًا أن يدفع ايربودز برو صوتًا أكثر قوة حتى مع إيقاف تشغيل ANC، لذا فهي تستنزف المزيد من طاقة البطارية أثناء الاستخدام. بالتأكيد، كلاهما مجرد تكهنات.

بالمقارنة مع ايربودز 2، كل شيء يسير كما هو متوقع. لديهم بطارية 93Mwh، وهي أصغر بكثير من 133Mwh في ايربودز الجديدة 3. هذا طبيعي تمامًا، لكن فرق عمر البطارية بين ايربودز 3 و ايربودز برو محير ومثير للاهتمام بلا شك.

كانت ابل تحافظ على فترة حياة البطارية البالغة 24 ساعة وكان من الممكن أن تحافظ على التنافسية في السوق بهذه الفترة، ولكنها رفعت المنافسة إلى مستوى آخر بفترة تبلغ 30 ساعة (على الرغم من أنها ليست الأعلى بين السماعات): كما أن السماعات نفسها يمكن تشغيلها لمدة ست ساعات (وهذا يعني زيادة بمقادر ساعة عما سبق) كما أن محفظة الشحن إعادة شحن السماعات بمقدار أربعة مرات متتالية قبل أن تحتاج إلى الشحن. والمحفظة نفسها قابلة للشحن بكيل الشحن السريع. لكن يجب الذكر أن شحن البطارية قد يتم استنزافه في حال كان مستوى الصوت عالياً أو عند تعفيل الصوت المحيطي. لكن  شحن بفترة خمسة دقائق سيعطيك ساعة إضافية.

ولا تتوفر سوى محفظة شحن واحدة، وهي متوافقة مع شواحن MagSafe اللاسلكية، وتبدو منسجمة مع أصول سماعات ابل ايربودز التي تتميز برشاقتها وشكلها المربع، والتي تبدو أنها رفيعة في شكلها من سماعة Pro. وقد سرنا أن نعلم أن ابل قد جعلت السماعات تندرج تحت تصنيف IPX4. مما يعني أنها مقاومة للماء والعرق. كما أن الشركة أعطت محفظة السماعات نفس الدرجة من الحماية.

التصميم والهيكل

Wireless in-ear headphones: Apple ايربودز 3

تستلهم سماعات ابل Aipods 3 تصميمها من سماعات أخرى هي الـ Pro. وذلك طبقاً لما شاع من أقاويل قبل الإعلان عن السماعات. كما استغنت الشركة عن أجزاء المتطاولة من السماعات والتي تبدو كالأقراط، وذلك كي تعطي نفس المظهر الذي تتمتع به نظيراتها من سماعات ابل ايربودز اللاغية للضجيج.

وتتصف سماعات ابل Airpod 3 أيضاً بأنها أصغر في كل أبعادها مما سبق كما أنها أخف بمقدار جرام واحد. كما أن السماعة تبدي مظهراً مميزاً إلى حدا ما، لكن الاختلاف الأكبر هو إلغاء إمكانية تبديل قطع السليكون كما في سماعات Pro، وهذا يمكن أن يكون صفة محبذة لأن القطع السليكونية أصبحت أكثر ثباتاً وعزلاً للصوت. كما أن قطع السليكون الرقيقة واللينة تناسب الأذن ولا تعطي شعوراً بالانسداد عن ارتدائها في الأذن. وقد حازت السماعة على إعجاب الكثيرين من فريق المراجعة لكن البعض اشتكى من أن الاستخدام الطويل قد سبب بشعور الحرقان في الاذن الداخلية.

ومع قصر أبعاد السماعة فهي تتمتع أيضاً بنفس أسلوب التحكم باللمس، وذلك بفضل حساسات الضغط الموجودة على السماعة والتي يمكن لمسها بهدوء للتحكم بالرد على المكالمات أو تشغيل الموسيقى والأفلام. وعلى الرغم من سماعات ابل ايربودز 2 قد تطلبت نقرتين على السماعة لتشغيل الموسيقى أو تغيير الأغنية أو الرد على المكالمات فقد، ولكن التحكم الذي تفرضه سماعات ابل ايربودز 3 d يعتبر أكثر مرونة وتحاكي ما هو موجود في سماعات ابل Pro. حيث أن لمس السماعة لمرة واحدة يؤدي إلى تشغيل الموسيقى، أو للإيقاف أو الرد على المكالمات، والنقر مرتين لتمرير المقطع إلى الأمام وثلاثة مرات تؤدي إلى التمرير للخلف.

وقد أدى استخدامنا لسماعات Pro إلى أن يصبح لمس السماعة مألوفاً على مدار العامين المنصرمين، وهو على نفس مستوى الكفاءة في هذه السماعة. لكننا نتحفظ على اللمس في بعض الحالات كأوقات التمارين الرياضية مثلاً. كما أن التحكم بالصوت غير متاح من السماعات وسنضطر إلى استخدام الجوال من أجل ذلك.

الصوت والتوصيل

Wireless in-ear headphones: Apple ايربودز 3

مع التصميم والميزات الجديدة فيمكن القول أن سماعات ابل ايربودز 3 تتمتع بميزة تقليل التشوه كما كان في سابقاتها. وتؤدي هذه الميزة إلى توازن سلس بين الترددات بحيث لا يتم تفضيل أحدها على الآخر. وكما اعتدنا في العامين الماضيين فقد ثبت أن سماعات ابل ايربودز الجديدة ازدادت في حجم الصوت عموماً، مع نعومة أكبر في الصوت متوسط الحجم.

وقد تميز الانتقال بين الجيلين الثاني والثالث من سماعات ابل ايربودز بالوضوح والنقاء الأكبر للصوت، مع حضور أكبر وأكثر انتظاماً للصوت. وقد أعجبنا بحيادية ونقاء الصوت مما يجعلنا نفضل سماعات ابل ايربودز عن السماعات الأرخص والتي تعمل بتقنية ANC. ولكنه يجب الذكر أن السماعات تبدي صوتاً أكثر خشونة وفوضوية عند رفع الصوت كثيراً، ولكن هذا الأمر شائع الحدوث في السماعات الموجودة حالياً في الأسواق.

من جهة أخرى نعترف بان سماعات ابل ايربودز برو لا تزال الافضل من ناحية الصوت، وذلك لما تتمتع به من محيطية وتعبير متغير عن الأصوات وهذا ما يؤدي إلى إداء افضل. كما أن سماعات سوني WF-1000XM4 واللاغية للضجيج تأخذ هذا الأمر إلى مستوى أعلى وذلك عبر نعومة وانسيابية الأداء الأكبر بكثير، وبفضل تعاملها الافضل مع الألحان فهي تبدو مناسبة أكثر للموسيقى. ويجب الذكر أيضاً أن سماعات WF-1000X3 الأقدم صدوراً (والمتوفرة بسعر يعادل أرخص من سماعات ابل ايربودز في وقت كتابة هذا المقال) تتفوق في أدائها الصوتي على سماعات ابل سواء أكانت سماعة Pro أو السماعة المعتادة.

رأيي الشخصي

تبدو سماعات ابل ايربودز 3 مألوفة إلى حدا ما لكنها مميزة أيضاً. وذلك بسبب تحسين الصوت، والميزات المبتكرة من شركة ابل مع الاستلهام من سماعات Pro في تصميمها.

بيد أن سماعات Pro لا تزال تتفوق في أدائها الصوتي إلى جانب تقنية ANC مع قطع الأذن سهلة الارتداء. وربما كان علينا أن نفهم أن التشابه بين موديلات السماعات لن يطول كثيراً، حيث من المتوقع أن تقوم ابل بإصدار الجيل الثاني من سماعات Pro والتي سترفع من مستوى التفوق والمنافسة مرة أخرى، وستكون بعيدة في مواصفاتها عن الموديل المعياري الذي يقترب منها حالياً.

في النهاية يجب القول بأن سماعات ابل ايربودز 3 ليست الافضل من ناحية جودة الصوت وبهذا السعر خصوصاً أنها لا تتمتع بميزة إلغاء الضجيج وفي هذا السوق الذي تسوده المنافسة. كما أنها ليست مناسبة للكل حول بسهولة الارتداء، كما أنها تعمل بشكل افضل مع أجهزة ابل فقط. لكن وعلى العموم فإن الثالثة ثابتة على سبيل المثال. حيث أن الموديل الجديد سيستمر في رفع مبيعات ابل لتصبح هذه السماعة تقارب في شعبيتها مكعب روبيك، وهي تستحق هذه الشعبية فعلاً.

اقرأ أيضاً: مراجعة سماعة JBL Charge 5 وكل ما تود معرفته عنها