كيف؟

كيف يعمل الواقع المعزز؟

سنرى في هذا البرنامج التعليمي كيف يعمل الواقع المعزز، وسنرى أيضًا ما هو وما نحتاجه لدخول هذا العالم الجديد. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد حول موضوع الواقع المعزز، فأنا أدعوك لمواصلة قراءة هذا المقال.

ما هو الواقع المعزز؟

الواقع المعزز هو كائنات افتراضية يتم نقلها إلى العالم المادي. يتم ذلك بفضل الأجهزة التكنولوجية مثل كاميرات الويب والهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية والكاميرات وغيرها من الأجهزة.

بفضل الواجهة، يمكن للمستخدم رؤية الكائنات الافتراضية في العالم المادي من خلال الأجهزة التكنولوجية. لذلك، يسمح لنا الواقع المعزز باستبدال العالم الافتراضي بالعالم الحقيقي، ويوفر لنا تفاعلًا في الوقت الفعلي، ويتكيف مع البيئة، وفي بعض الحالات يمكن أن يتفاعل مع هذه العناصر الافتراضية.

كيف يعمل الواقع المعزز؟

لكي يعمل الواقع المعزز بشكل صحيح، نحتاج إلى ثلاثة متطلبات يجب الوفاء بها إذا أردنا تكامل العالم الحقيقي مع العالم الافتراضي. الشرط الأول الذي نحتاجه هو أن يكون لدينا كائن حقيقي للعمل معه بحيث يتم تقديم الكائن الافتراضي في نمذجة ثنائية أو ثلاثية الأبعاد. بفضل هذا الكائن الحقيقي الذي نجده في عالمنا، إذا ركزنا عليه بجهاز تكنولوجي، فيمكننا رؤية الكائن الافتراضي من خلال شاشاتنا.

الشرط الثاني الذي نحتاجه لكي يعمل الواقع المعزز هو أن يكون لدينا جهاز بكاميرا. نحتاج إلى كاميرا مدمجة لنتمكن من نقل صورة الشيء الحقيقي. الشرط الأخير للحصول على الواقع المعزز هو أن يكون لديك برنامج مسؤول عن تفسير الإشارة المرسلة بواسطة الكاميرا. أي يتم نقلها إلى البرنامج الذي يتلقى الصورة من خلال الكائن الحقيقي ويجمعها مع الإسقاطات ثلاثية الأبعاد.

الاختلافات بين الواقع المعزز والواقع الافتراضي

الواقع المعزز والواقع الافتراضي شيئان مختلفان على الرغم من أنه يبدو أننا نتحدث عن نفس الشيء. الواقع الافتراضي هو عالم افتراضي تمامًا لا يتكامل مع العالم الحقيقي. هذا يعني أننا لا نحتاج إلى أي شيء من العالم الحقيقي متصل بالعالم الافتراضي.

يشترك الواقع المعزز والواقع الافتراضي في أن الجهاز مطلوب للوصول إليهما. الواقع المعزز هو عالم يتغير فيه كل شيء يحدث في بيئتنا الحقيقية، مما يتيح لنا ممارسة ألعاب الفيديو ومشاهدة مقاطع الفيديو ومشاهدة السيناريوهات التي يمكننا من خلالها أداء إجراءات مختلفة.

ما هو الواقع المعزز المستخدم؟

للواقع المعزز حاليًا العديد من الاستخدامات، حتى أن الشركات تختار هذا الشكل الجديد للإعلان عن منتجاتها. من خلال إيجاد الواقع المعزز في ألعاب الفيديو حيث تكون هذه التكنولوجيا أكثر تقدمًا، يمكننا تحقيق تجربة ألعاب جديدة.

نجد أيضًا الواقع المعزز في نظارات مثل Google Glass، نظارات HoloLens من Microsoft. توفر هذه النظارات للمستخدمين القدرة على عرض المواد الافتراضية في العالم الحقيقي. هناك طريقة أخرى لاستخدام الواقع المعزز وهي الموضة، فهي تمنح المستخدمين الفرصة لتجربة الملابس افتراضيًا. في الإعلانات، يستخدمون أيضًا الواقع المعزز لجذب انتباه المستخدمين. بهذه الطريقة الجديدة، يحاولون ربط الناس بالمنتجات التي تبيعها الشركات.

المواد اللازمة للواقع المعزز

لتكون قادرًا على رؤية الواقع المعزز والتفاعل معه، يجب أن يكون لديك مجموعة من الكائنات، لأنه بدونها لا يمكنك تشغيل الواقع المعزز. العناصر التي يجب أن تكون لديك هي:

كاميرا

أول جهاز مهم للغاية يمكنه تشغيل الواقع المعزز هو الكاميرا. ما ستفعله الكاميرا هو التقاط صور للعالم الحقيقي لتوجيه العالم الافتراضي.

المعالج

نحتاج إلى معالج، لأن هذا العنصر مسؤول عن دمج الصور ثم العمل مع المعلومات لإنشاء واقع معزز من خلال صور ومعلومات حقيقية من العالم الافتراضي.

برمجة

نحتاج إلى برنامج لأنه جهاز كمبيوتر أو عنصر منطقي يدير جميع العمليات السابقة للكاميرا والمعالج.

إخراج الصورة

نحتاج إلى شاشة لنرى ما يحدث، لأنه بدون الشاشة لن نتمكن من رؤية الواقع المعزز. نظرًا لأن أجهزتنا المحمولة بها كاميرا ومعالج وبرامج وأيضًا شاشة، فمن السهل الحصول على إخراج للصورة.

GPS

بفضل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، يمكننا رؤية الموقع الذي يسمح لنا بالتحرك لرؤية المكونات المرئية ونحن نقترب منه أو نبتعد عنه. من خلال القيام بهذه الحركات، سنكون قادرين على رؤية الكائن الافتراضي بطريقة أكبر أو أصغر كلما اقترب أو أبعد.

نقاط الدليل

على عكس الواقع الافتراضي، يحتاج الواقع المعزز إلى نقاط إرشاد مادية في العالم الحقيقي للعمل. تعمل نقاط الدليل هذه كمرجع لإظهار العالم الافتراضي على شاشة أجهزتنا.

مع كل هذا ننهي مقال الواقع المعزز. أنت الآن تعرف ما هو وكيف يعمل وما تحتاجه لجعله يعمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى