يريد الكثير من الشباب هذه الأيام أن يبدأوا مسيرتهم في عالم البرمجة، منهم من يريد فعل هذا من أجل تحسين مستواه المادي، ومنهم من يريد فعل هذا من باب الفضول، ومنهم من يحتاج إلى تعلم البرمجة من أجل وظيفته.

على أي حال وأيًا كان دافعك ورغبتك في تعلم البرمجة، فسأقدم لك بمقالي هذا كل ماتريد معرفته من أجل أن تخطو خطواتك الأولى في هذا العالم الغامض.

ولكن قبل أن أفعل هذا على أولًا أن أقص عليك بداية رحلتي في تعلم البرمجة، لتفهم ما وراء الخطوات التي أقدمها لك بمقالي هذا.

في سنتي الأولى في كلية الصيدلة شغفت للغاية بعلم الأورام وكنت أحضر الدورة وراء الدورة فيه وأحضر الندوات في الجامعات والمستشفيات الكبيرة في هذا المجال.

ومع مرور الوقت أدركت أن المستقبل في هذا المجال هو دمج أبحاث الأورام بالبرمجة وبتعلم الآلة، ولشدة شغفي وقتئذ بهذا المجال قمت بالبدء من الصفر في عالم البرمجة الغامض علي وقتها.

حينئذ حاولت عدة مرات البدء بمفردي واكتشاف هذا العالم، وقد قمت بأخذ الخطوات الأولى 3 مرات وفشلت، قبل أن أنجح أخيرًا وأستطيع القول بأني تعلمت بالفعل البرمجة.

وقد كان النجاح من نصيبي في المرة الرابعة لأني أدركت هذه الخطوات التي سأقوم بمشاركتك إياها بمقالي هذا، لذا جهز كوب القهوة الخاص بك واحضر ورقة وقلم وابدأ في القراءة مباشرة.

خطوات تعلم البرمجة للمبتدئين

خطوات تعلم البرمجة للمبتدئين

تعلم البرمجة للمبتدئين ليست عملية سهلة، ولكنها ليست مستحيلة كذلك، فإذا كان لديك رؤية وخطة واضحة وكنت تفعل ما تفعله من أجل الوصول لهدف محدد، ستكون رحلة تعلمك بسيطة وسهلة وغير مرهقة.

فأكثر ما يجعل الناس يفشلون هو التشتت في البداية، حيث يبحثون عن أشياء مثل أفضل دورة أو أفضل لغة برمجة للمبتدئين، ويضيعون كل جهودهم في هذا البحث غير الفعال، ولذلك قبل أن ننتقل إلى مصادر التدريب يجب أن نتطرق إلى بعض الأمور الأكثر أهمية في البداية.

وهذا ما سأقوم بتقديمه لك بمقالي هذا بواسطة هذه الخطوات:

الخطوة الأولى: حدد السبب الذي تريد تعلم البرمجة لأجله

سبب تعلم البرمجة للمبتدئين

الخطوة الأولى والأهم والأصعب هي أن تحدد السبب الذي تريد أن تتعلم البرمجة لأجله، وأن تضع هدف التدريب الخاص بك نصب عينيك. فإذا لم يكن لديك هدف كيف يمكنك أن تحققه؟

وهذه هي النقطة الأهم في تعلم البرمجة للمبتدئين، والتي ستساعدك على أن ترسم طريقك في هذا العالم الذي لا تعرف عنه الكثير-الآن-.

وسيكون عليك في هذه الخطوة أن تتعرف أكثر على علم الكمبيوتر Computer Science وعلى ما هي البرمجة وأنواعها المختلفة.

ولا تقلق فهذه المواضيع وغيرها من الأساسيات التي تحتاجها في أي مجال ستقوم بالدخول إليه مهما كان ومهما كانت المهام الوظيفية المسندة إليك.

معرفتك أو نظرتك للمجال من الأعلى سوف تساعدك على تحديد المجال المناسب لك -إن لم تكن حددته بالفعل- مع تحديد لغات البرمجة والأدوات التي ستحتاج إلى تعلمها وإتقانها.

كما أنه سيمنعك من ارتكاب بعض الأخطاء الجسيمة، فقد تكون معرفتك خاطئة عن البرمجة وعن المجال الذي تود الدخول إليه وربما يناسبك مجال آخر غيره.

وإليك نظرة عامة لبعض السيناريوهات التي يجب عليك وضعها بالاعتبار في هذه الخطوة:

أ) إذا كنت تود دخول مجال البرمجة من أجل تحسين مستواك المادي وتحسين راتبك

سيكون عليك في هذه الحالة أن تتعرف على المجالات المتوفرة لك وطبيعة سوق العمل في بلدك، مثلًا فرصة الحصول على وظيفة في مجال تطوير الويب أفضل بكثير من مجالات، مثل: تصميم ألعاب الفيديو أو الأمن السيبراني.

كما أنه سيكون من الأفضل لو فكرت في كيفية تقاطع البرمجة مع مجالك الأصلي، بحيث تضمن لك المهارات التقنية والبرمجية التي ستحصل عليها ترقي في نفس مهنتك إن كنت تحبها وتريد البقاء فيها.

ب) إذا كنت تريد تعلم البرمجة من أجل التطور في مجالك

الكثير من المجالات -مثلًا الأكاديمية- تحتاج اليوم إلى تعلم المهارات البرمجية، في هذه الحالة سوف يكون عليك التعرف على أي اللغات والأدوات يتم استخدامها في مجالك وتحتاج لتعلمها، بدل أن تدرس لغة أو أداة لست بحاجة إليها.

واليوم البرمجة دخلت بشكل أو بآخر إلى كل المجالات بداية من الإدارة وحتى الهندسة المدنية والطب والصيدلة. كل ما يجب عليك أن تقوم بفعله هو أن تبحث جيدًا فقط في الفرص الموجودة من حولك في مجالك.

ج) إذا كان فقط لديك شغف عام بتعلم البرمجة وتريد معرفة المزيد عنها

في هذه الحالة سوف يكون هناك بدايات مناسبة معك أكثر من غيرها، ولغات برمجة يفضل لك البدء بها، مثلًا لغة البايثون التي ستفتح لك الباب إلى معظم المجالات الموجودة تقريبًا.

د) إذا كنت تريد الحصول على فوائد البرمجة الخاصة بالتفكير المنطقي وغيرها

في هذه الحالة فإن هناك لغات وأدوات ستكون مناسبة معك أكثر من غيرها، ومعرفتها ستوفر عليك وقتًا كبيرًا.

ليست هذه بالتأكيد كل السيناريوهات، ولكني أعتقد أنها السيناريوهات الأهم.

وكانت هذه الخطوة هي العائق الخاص بي الذي جعلني أفشل في تعلم البرمجة بالشكل صحيح حتى نجحت في المرة الرابعة.

ففي كل مرة لم يكن لدي خطة واضحة ولم أكن قد حددت أهدافي وقمت باختيار المصادر التي ستساعدني على تحقيقها.

حتى قمت في المرة الرابعة بوضع خطة كاملة أمامي -بعد قراءة تفصيلية بالتأكيد- واستطعت أن أعثر على التقنيات ولغات البرمجة التي أحتاجها في هذه المرحلة في التدريب، وسوف أحكي لك عن باقي التفاصيل تباعًا في كل خطوة من الخطوات القادمة.

ولكن قبل أن انتقل إلى الخطوة القادمة علي أن أنصحك بالبدء بالتدريب عن علوم الكمبيوتر في هذه الخطوة، فالأمر قد ساعدني للغاية عندما كنت في هذه المرحلة.

ولحسن الحظ فإن هناك الكثير من الدورات التي ستساعدك أنت أيضًا على بدء مسيرتك، مثل:

1. دورة CS50: مقدمة إلى علم الكمبيوتر من هارفارد

ربما هذه الدورة هي الأفضل عالميًا فقد استفاد منها الملايين حول العالم من الطلاب الذين يريدون تعلم البرمجة.

مقدم الدورة هو الأستاذ الشهير ديفيد جي مالان، والدورة تشمل العديد من الموضوعات، مثل: الأساسيات و الخوارزميات وهياكل البيانات والحماية وتطوير الويب وغيرها، كما أنك بواسطتها ستتعرف على لغات مثل: بايثون ولغة سي وجافا سكريبت وSQL مع HTML و CSS.

2. دورة علوم الحاسب من Crash Course

هذه الدورة برغم أنها أقل شهرة بكثير من CS50 ولكنني أجدها قيمة للغاية، فهي تقدم لك باختصار شرح لكل الأمور التي يجب عليك أن تعرفها بدءًا من أجزاء الكمبيوتر وعملها وأنظمة التشغيل وحتى معالجة اللغة الطبيعية NLP.

مقدمة هذه الدورة هي كاري آن فيلبين التي تتمتع بأسلوب بسيط وممتع للغاية وستصحبك في رحلة ممتعة وقصيرة في عالم الكمبيوتر والبرمجة.

وبالطبع هناك الكثير من الدورات الأخرى ولكن هاتان الدورتان هما المفضلتين لدي وأرى أن كل واحدة منها أكثر من كافية لتأخذ بيدك في هذا المجال الغامض عليك -الآن فقط-.

الكثيرون يتخطون هذه الخطوة أو يرون في البداية أنها ليست ذات أهمية كبيرة أو أنها مضيعة للوقت، ولكن هذا غير صحيح تمامًا وسوف تدرك أنها الأهم بعد فترة في رحلة تعلمك للبرمجة وحينها سوف تشكرني.

الخطوة الثانية: معرفة المجال الذي ستقوم بالدخول إليه

مجال تعلم البرمجة للمبتدئين

في هذا الخطوة وبعد أن حددت أهدافك ستكون قادرًا على تحديد المجال الذي ستتعلمه، فكما تعلم هناك العديد من المجالات الآن.

وسوف أحدثك عن أهم مجالات البرمجة للمبتدئين التي يجب عليك أن تلتفت إليها:

1. تطوير الويب Web Development

مجال تطوير الويب هو المجال الأكثر انتشارًا والأسهل في التوظيف سواء في الشركات التقليدية أو في العمل عن بعد.

ينقسم المجال إلى مجاليين فرعيين، وهما:

الـ Front end وهو المسؤول عن تصميم واجهات المواقع، ويعتمد على لغات مثل HTML و CSS و JavaScript وعلى أدوات تطوير مثل الـ Bootstrap و Sass وغيرها.

وهذا هو المجال الذي يبدأ به غالبية المنضمين حديثًا إلى عالم البرمجة وتطوير الويب، وهو أكثر مجال ستجد له الكثير من الدورات على الإنترنت.

وأفضل تلك الدورات برأيي هي مسار Front-End Developer من أكاديمية الزيرو، فهي باختصار شاملة ومرتبة.

فستجد كل شئ تحتاجه فيها، بداية من الأسئلة التي تراود عقلك وحتى ترتيب الدروس التي تحتاج إلى تعلمها.

كما أن أسامة الزيرو مقدم وشارح هذا المسار يتمتع بقدرة خارقة على الشرح والتبسيط خاصة وأنه شخصيًا ليس خريج كلية حاسبات أو هندسة حاسب وقد قام بتعلم البرمجة ذاتيًا.

أما المجال الآخر في تطوير الويب هو الـ Back end والمسؤول عن كل ما يحدث خلف الواجهة الخاصة بالموقع.

تحتاج في هذا المجال إلى لغات برمجية أخرى، مثل: PHP وإطارات العمل الخاصة بها ك Laravel وغيرها.

وأيضًا هناك دورة لأسامة الزيرو بعنوان مسار ال PHP Back-End Developer والتي تعد من أفضل المصادر على الإطلاق لتعلم لغة ال PHP.

وعادة في مجالات تطوير الويب يكون المبرمج أو المطور إما مختص بواجهة المواقع Front end أو مختص بالنظم الخلفية Back end.

لكن هناك نوع من مطورين الويب يكونون Full stack web developer يقومون بتطوير واجهات المواقع مع النظم الخلفية الخاصة بها.

وهما إما يعرفون اللغات والأدوات الخاصة بكل مجال منهم ويستعملونهم، أو يعرفون لغات برمجة وأدوات تتيح لهم فعل الاثنين بنفس اللغة.

ومن هذه اللغات التي تجمع بين الاثنين لغة Ruby وإطار العمل الخاص بها Ruby on Rails الذين يتم استخدامهم بكثافة هذه الأيام.

2. تطوير تطبيقات المحمول Mobile App Development

المجال الآخر الذي ينافس شعبية تطوير الويب هو مجال تطوير تطبيقات المحمول، وقد زادت شعبيته هذه الفترة لأن كل شركة وبيزنس بات من الضروري أن يكون لها تطبيق.

ولغات البرمجة الأكثر استخدامًا في هذا المجال هي Swift من أجل تطوير تطبيقات نظام الـ IOS، ولغة Kotlin و الـ Java من أجل تطوير تطبيقات نظام الأندرويد.

لكن الآن هناك لغات برمجية تساعد المطورين على كتابة أكواد تطبيق يعمل على النظامين مرة واحدة، ومن أشهرهم لغتي Flutter وإطار عمل React Native المعتمد على لغة JavaScript.

ومجال تطوير تطبيقات المحمول هو المجال الثاني الأكثر طلبًا للمبرمجين ولذا الكثير من المبتدئين ينضمون إليه.

3. علم البيانات Data Science والذكاء الاصطناعي Artificial intelligence

هذان المجالان متشابهان لذا سأقوم بالحديث عنهما سويًا، حيث أن الاثنين يعتمدان بشكل كبيرة على لغة البرمجة Python.

وهما من المجالات التقنية الهامة للغاية التي تنمو بسرعة كبيرة وتحتاج سنويًا إلى عشرات الآلاف من المبرمجين.

ففي عام 2020 كان هناك عجز بحوالي 250 ألف متخصص في علم البيانات، وهذا في الولايات المتحدة الأمريكية فقط.

وإذا أردت تعلم هذه اللغة القوية فإن عليك بالتأكيد أن تقوم بالإطلاع على دليلنا الشامل: تعلم لغة البايثون: كل المصادر والمعلومات التي تحتاجها.

أما بالنسبة للذكاء الاصطناعي فإنك لن تجد على الإنترنت مصدر أشمل من دليلنا لـ: تعلم الذكاء الاصطناعي (كل المصادر والمعلومات التي تحتاجها).

بالتأكيد هناك الكثير من المجالات الأخرى التي لا يتسع المجال للحديث عنها بالتفصيل، مثل:

  • هندسة البرمجيات Software Engineering.
  • تصميم ألعاب الفيديو Video Game Development.
  • الأمن السيبراني Cybersecurity.
  • إنترنت الأشياء Internet Of Things.

والقائمة تمتد.

أما عن ما فعلته أنا في هذه الخطوة أنني قرأت المزيد عن تطبيقات البرمجة واستخدامها في علوم الأورام بخاصة في البحث العلمي الإكلينكي Clinical Research.

وعرفت أن هناك مجالين علي أن أتعرف عليهما بالتفصيل وهما علم البيانات Data Science وتعلم الآلة Machine Learning.

وبعد ذلك انتقلت إلى الخطوة الثالثة كما سأتحدث لك.

الخطوة الثالثة: أن تتعرف على لغات البرمجة والأدوات التي تحتاجها من أجل المجال الذي حددته

الخطوة الثالثة أن تتعرف على لغات البرمجة والأدوات التي تحتاجها من أجل المجال الذي حددته

بعد أن تتعرف على المجال المناسب لك وترى ما إذا كان مناسبًا لك أم لا قم بقراءة المزيد عنه واعرف ما هي الأدوات واللغات الأكثر استخدامًا فيه هذا الوقت، نعم، حيث أن اللغات والأدوات الخاصة بكل مجال تتغير باستمرار في السوق ويتغير الطلب عليها.

واهتم أكثر بأن تتعرف على أكثر التقنيات طلبًا في بلدك، حيث بواسطة سؤال المختصين أو الإطلاع على طلبات التوظيف الخاصة بالشركات سوف تتعرف على كل ما تحتاجه.

بعد أن تتعرف على اللغات والأدوات وإطارات العمل المطلوبة في كل مجال سيتبقى لك أن تحدد المصدر الذي ستدرسها بواسطته.

هذه هي النقطة التي يبدأ بها تعلم البرمجة للمبتدئين، ولكن كما رأيت فإن هذا الأمر يسبق الكثير من الخطوات الأخرى الهامة.

بالنسبة لي حينما كنت في هذه الخطوة علمت أن هناك لغتين علي أن احترفهم من أجل تحقيق أهدافي، وهما بايثون و R.

مع أن علي تعلم الكثير من الأمور عن هياكل البيانات Data Structure واحتجت إلى بعض الرياضيات لفهم تطبيقات علوم البيانات.

الخطوة الرابعة: تحديد مصدر الدراسة المناسب

الخطوة الرابعة تحديد مصدر المذاكرة المناسب

تعلم البرمجة للمبتدئين بات أمر في غاية السهولة حيث أن هناك العشرات من المصادر على الإنترنت التي توفر لك كل ماتريد معرفته.

بل أن الأمر قد يتحول أحيانًا إلى مشكلة، لأنك لا تستطيع أن تحدد المصدر الأفضل الذي تبدأ منه رحلتك في تعلم البرمجة.

و سوف تجد الكثير من المقالات على موقع جو ستارت بزنس التي ستساعدك في تعلم المجال الذي تريده.

وإذا أردت أن أنصحك نصيحة واحدة في هذه الخطوة هي أن تقوم بالاهتمام بالتطبيق، فتعلم لغة أو تقنية بدون تطبيقها في مشاريع حقيقية هو إضاعة للوقت وللجهد.

فالتطبيق هو ما سيساعدك على أن تبني معرض أعمال لك، ويمكنك كذلك من العمل عن بعد إن لم تكن تود أن تعمل في شركة.

ستجد على الإنترنت مئات المصادر المجانية التي بإمكانك أن تقوم بالتدريب بواسطتها، كما أنه بإمكانك لو كنت تملك القدرة المادية أن تشترك في مواقع، مثل:

وإن لم تدرك ما هو مصدر الدراسة الأنسب لك من البداية، فبكل بساطة قم بتجربة عدة مصادر حتى تستقر على الذي يناسبك.

ستدرك عاجلًا أو أجلًا أن تعلم البرمجة للمبتدئين ليست مشكلته قلة المصادر بل قلة الدافع، فإنك ما بدأت سوف تجد كل شيء تريده على الإنترنت.

أما عني فعندما بدأت في التدريب لم أكن أعرف ما هو أفضل مصدر لتعلم لغة البايثون، ولكنني جربت الكثير من المصادر حتى وصلت إلى المناسب لي والذي أكملت رحلتي معه ومنهم ما شاركتهم معك في دليل تعلم البرمجة.

الخطوة الخامسة: تخطيط عملية التدريب

الخطوة الخامسة تخطيط عملية التدريب

تعلم البرمجة لا يعتمد على عملية التدريب فقط بل يعتمد أيضًا على التخطيط والتنظيم خاصة لو كنت طالب أو موظف ولست متفرغًا للتعلم.

ففي هذه الحالات يجب أن تحدد بشكل دقيق عدد الساعات التي بإمكانك تعلم البرمجة فيها، وبعد أن تحدد هذا العدد حتى ولو كان 6 ساعات أسبوعيًا قم بقسمته على اثنين.

تريد أن تعرف لماذا؟ لكي تعطي لنفسك وقتًا من أجل الاستيعاب والتطبيق، فأنت لا تتعلم الأدب أو علم الاجتماع.

بل أنت تتعلم مجال تقني لذا عليك أن تضع وقت إضافي من أجل استيعاب المفاهيم التي تتعلمها والتي الكثير منها لن تستطيع فهمه بشكل مرضي من المرة الأولى ولا حتى الثانية.

حاول أن تقوم بتوزيع وقت التدريب على يومين أو ثلاث أيام أسبوعيًا، فمثلًا لو كان لديك 8 ساعات فراغ في يومك، قم بتقسيمها إلى مجموعتين من 4 ساعات واحدة في يوم والأخرى في يوم.

الخطوة السادسة: طبق وأنت تتعلم

الخطوة السادسة طبق وأنت تتعلم

التطبيق في تعلم البرمجة يعادل عملية التدريب نفسها، فالبرمجة مجال عملي إذا لم تستطع فيه تطبيق ما تدرسه فأنت لم تتعلمه.

قم دائمًا بتطبيق وتجربة ما تتعلمه بل وبإمكانك أن تخصص وقتًا للتطبيق أكبر من وقت التدريب، وبعد فترة من تعلم الأساسيات قم بالعمل على مشاريع حقيقية.

طبق حتى لو على مشاريع بسيطة للغاية، المهم أن تستخدم ما تتعلمه، فأنا أعتقد أنه مثل ما هناك ذاكرة عضلية هناك ذاكرة برمجية يجب عليك انشائها خلال فترة التدريب.

وسوف تجد على الإنترنت وعلى اليوتيوب الكثير من المشاريع التي بإمكانك العمل عليها وتنفيذها وإضافتها إلى البورتفليو الخاص بك.

الخطوة السابعة: لا تتوقف عن التدريب

الخطوة السابعة لا تتوقف عن التدريب

قد يوحي عنوان تعلم البرمجة للمبتدئين أن مرحلة التدريب مرحلة مؤقتة، غير أن هذا غير صحيح على الإطلاق، فتعلم البرمجة عملية مستمرة.

فالتقنيات تتغير وقد تجد خلال 6 شهور فقط أن إطارات العمل التي تستخدمها باتت قديمة والسوق قد اتجه إلى إطارات أخرى للعمل.

لذا ضع في حسبانك أنه يجب أن تخصص وقت أسبوعي للتعلم حتى بعد أن تنتهي من فترة تعلم البرمجة للمبتدئين.

الأسئلة الأكثر تكرارًا والأهم في تعلم البرمجة للمبتدئين

1. هل أحتاج إلى لغة إنجليزية قوية من أجل تعلم البرمجة؟

لا، اللغة الإنجليزية ليست ضرورية في مرحلة التدريب، فهناك العديد من المصادر العربية القوية على الإنترنت، غير أنك ستتعلم مع الوقت المصطلحات البرمجية الإنجليزية وستحتاج إلى تطوير لغتك للوصول إلى مصدر أعمق وللحصول على فرص أكبر.

ونصيحتنا لك إنه حتى لو كانت لغتك الإنجليزية ليست قوية فعليك أن تبدأ في تعلم البرمجة، وسوف تجد نفسك مع الوقت تتعرف على المصطلحات الإنجليزية التي تحتاجها لإتقان البرمجة، والأمر عامة ليس صعبًا فأنت لا تدرس الأدب الإنجليزي مثلًا.

2. ما هي أفضل لغة برمجة للمبتدئين؟

ليس من الصحيح أن نقول أن هناك لغة هي الأفضل للمبتدئين، إذ أن هناك الكثير من اللغات في وقتنا هذا وكل منها هي الأفضل في الغرض الذي تخدمه.

ولذا السؤال الصحيح هو أي لغات البرمجة هي الأفضل في المجال الفلاني، وهذا ما سوف تتعرف عليه بعد تقضية بعد الوقت في البجث والقراءة عن هذا المجال.

3. هل سني أكبر من أن أتعلم البرمجة؟

تعلم البرمجة لا علاقة له بالسن، فسواء كان عمرك 7 سنوات أو 70 سيمكنك أن تتعلم البرمجة وسيكون تعلم البرمجة مفيد لك بشكل أو بآخر.

ولقد وجدت الكثير من الأشخاص على الإنترنت الذين تعدت أعمارهم الأربعين والخمسين قد بدأوا في تعلم البرمجة وحصلوا على وظائف فيها.

4. هل من السهل الحصول على وظيفة في مجال البرمجة؟

حسب تعريفك لكلمة سهل، نعم يمكنك بالتأكيد الحصول على وظيفة في مجال البرمجة بدون الحاجة إلى شهادة جامعية في علوم الكمبيوتر، ولكنك ستضطر لبذل بعض المجهود أولًا.

باختصار، لا تفكر كثيرًا في أن الحصول على وظيفة في البرمجة سهل أو صعب، ووجه كل طاقتك لإتقان المجال واللغات والأدوات التي تريدها، وسوف تكون مؤهلًا لسوق العمل، وبالتالي سيكون من السهل أن تحصل على وظيفتك الأولى.

5. هل تعلم البرمجة للأذكياء فقط؟

 البرمجة ليست للأذكياء فقط وليس شرطًا أن تكون آينشتاين لتكون مبرمجًا، البرمجة للكل، وفي الحقيقة أي أحد بإمكانه أن يتعلمها.

فالبرمجة لا تحتاج إلى بعض التنظيم في التفكير وبعض الوقت من أجل التدريب، والكل أثناء التدريب يواجهون صعوبة في فهم وتطبيق بعض الأمور ولكن بالقليل من الوقت والجهد يتخطون تلك الصعوبات الشائعة.

6. لماذا علي أن أتعلم البرمجة؟

لأن البرمجة هي المستقبل، ومجال البرمجة هو الأفضل في الرواتب والتقدير المعنوي وفرص النمو والهجرة، البرمجة سوف تجعل بشكل أو آخر حياتك أفضل.

كما أن تعلمها في يومنا هذا سهل للغاية وفي الكثير من الأحيان لا يتطلب منك أن تنفق ولو حتى جنيه واحدًا، بل على العكس سوف تكون الصعوبة في تحديد مصدر واحد لتعلم البرمجة بواسطته.

تعلم البرمجة للمبتدئين عملية ليست بالسهلة ولكنها كذلك ليست مستحيلة، فإذا عرفت الخطوات الصحيحة ستستطيع بكل سهولة أن تحترف البرمجة بأقل جهد وفي أقصر وقت.

في هذا الدليل المختصر قمت بتقديم كل ما سوف يساعدك في رحلة تعلم البرمجة كما أنني شاركت معك قصتي ورحلتي للتعلم كذلك.

أتمنى أن يفيدك هذا الدليل وأن يساعدك على أن تبدأ رحلتك أنت كذلك في تعلم البرمجة.