الشعر

تساقط الشعر من الأمام: أسبابه وكيفية علاجه

أكثر أنواع تساقط الشعر انتشارًا بين الرجال في الثلاثينيات من العمر هو تساقط الشعر من الأمام أو انحسار خط الشعر. يرتبط الصلع الجبهي، المعروف باسم الثعلبة الليفية الأمامية (FFA) أو ذروة الأرملة، بحالة تساقط الشعر السائدة. هذا النوع المروع من تساقط الشعر له تأثير ضار على مظهر الشخص، مما يسبب عدم الراحة ويقلل من ثقته بنفسه. بالإضافة إلى ذلك، فهو أول علامة على ترقق الشعر وأول مستوى من الصلع عند الذكور (1).

يعتبر تساقط الشعر من فروة الرأس المحيطة بالجبهة والحواجب والإبط من الأعراض الشائعة لـ FFA. يُعتقد أن هذه الحالة ناتجة عن التقلبات الهرمونية أو تفاعل المناعة الذاتية في الجسم (2). من ناحية أخرى، يمكن معالجة هذه الحالة غير المواتية وإبطائها باستخدام الإجراءات والعلاجات السريرية والعلاجية والطبية. يعد الحفاظ على نمط حياة مناسب واتباع نظام غذائي متوازن أمرًا ضروريًا لمحاربة تساقط الشعر.

الأسباب

يحدث تساقط الشعر العام بسبب عوامل مختلفة. النظام الغذائي غير الصحي ونمط الحياة، والضغوط النفسية والنفسية، وآداب العناية بالشعر غير السليمة، والتغيرات الهرمونية، والتهاب فروة الرأس، والأمراض والأدوية، إلخ، تسبب تساقط الشعر.

ومع ذلك، من المعروف أن التغيرات الهرمونية في الجسم وفروة الرأس والعوامل الوراثية هي السبب الرئيسي للصلع الذكوري. هرمون الذكورة المسمى ديهدروتستوستيرون أو DHT هو الأندروجين المسؤول بشكل رئيسي عن الصلع الأمامي (1). الديهدروتستوستيرون مسؤول عن تنمية الصفات الرجولية عند الذكور. توجد أيضًا نسبة صغيرة جدًا من الديهدروتستوستيرون عند النساء. يؤدي زيادة مستوى هذا الهرمون لدى النساء أيضًا إلى تطور الخصائص الجنسية الثانوية الذكرية الخنثوية، مثل شعر الوجه، بينما يؤدي أيضًا إلى تساقط الشعر المفاجئ (3).

يرتبط DHT بمستقبلات الأندروجين الموجودة في الحليمة الجلدية لبصيلات الشعر ويمنع نمو الشعر بشكل صحيح. يمنع هذا الأندروجين الامتصاص الفعال لمغذيات النمو من الدم عن طريق الحليمة. هذا يقيد بالتالي التغذية المثلى للشعر ويوقف نمو جذع الشعرة. زيادة مستوى هرمون الديهدروتستوستيرون في فروة الرأس مبرمج وراثيًا للتسبب في تصغير أو انكماش بصيلات الشعر. هذا يعيق إعداد بصيلات شعر جديدة مما يؤدي إلى تقليل نمو الشعر وترققه وتساقطه بسبب تدهور البصيلات. وبالتالي فإن تنظيم مستويات الديهدروتستوستيرون في الجسم وتقييد استقبال الأندروجين بواسطة بصيلات الشعر أمر ضروري في حل مشكلة الصلع الجبهي.

العلاجات

يمكن أن يساعد الحفاظ على نمط حياة مناسب ونظام غذائي صحي والبقاء خاليًا من الإجهاد من خلال ممارسة اليوجا والتأمل في معالجة مشكلة تساقط الشعر العامة ومشكلة FFA بشكل طبيعي. يعد تعزيز جهاز المناعة والحفاظ على الأمراض من المتطلبات الأساسية للحصول على شعر صحي. يجب تجنب استخدام علاجات الشعر الساخنة وأدوات التصفيف والمواد الكيميائية وتصفيف الشعر المجهد والمشدود لأنها تتسبب بسهولة في تساقط الشعر الأمامي بسهولة. تؤدي قشرة الرأس والتهابات فروة الرأس الأخرى جنبًا إلى جنب مع جفاف فروة الرأس إلى انسداد بصيلات الشعر عن طريق الدهون الزائدة وتراكم فروة الرأس. وهذا يؤدي إلى عدم كفاية تغذية الشعر مما يؤدي إلى إضعاف روت الشعر وتساقط الشعر في نهاية المطاف (4). ومن ثم يجب استخدام الشامبو والعلاجات المضادة للقشرة، مثل nizoral و head & shoulders، لتطهير فروة الرأس والحفاظ عليها خالية من العدوى.

يجب تنظيم مستويات الهرمونات والسيطرة عليها في الجسم وعلاج تساقط الشعر الأمامي باستخدام الأدوية والعلاجات والعمليات الجراحية مثل:

جراحة فروة الرأس

تم استخدام تقنيات مثل فلور فروة الرأس وزراعة الشعر وعلاج FUE ونمو الشعر وإعادة هيكلته للتعامل مع مشكلة تساقط الشعر الأمامي. إنه علاج مكلف ولا ينبغي اللجوء إليه إلا بناءً على توصية الطبيب في حالة FFA المزمن.

مينوكسيديل

يجب فرك هذا المستحضر أو الرغوة الموضعية على المنطقة المصابة من فروة الرأس كل يوم. هذا التدليك على العلاج هو الأفضل لوقف ومنع تساقط الشعر ولتأخير الصلع أكثر. كما أنه يعزز نمو الشعر. تظهر النتائج الإيجابية بعد 4 أشهر من بدء العلاج. هذا علاج مكلف وبالتالي لا ينبغي اللجوء إليه إلا بناءً على نصيحة طبيب أو ممارس طبي (5).

فيناستريد

يعمل هذا الدواء عن طريق تثبيط تحويل هرمون التستوستيرون إلى ثنائي هيدروتستوستيرون ثنائي هيدروتستوستيرون. وبالتالي فإن انخفاض مستوى الديهدروتستوستيرون يؤثر بشكل إيجابي على المسام لتوسيعها مرة أخرى إلى حجمها الطبيعي وبالتالي تقوية الشعر ومنع تساقطه. يساعد تناول قرص واحد من الفيناسترايد يوميًا على منع تساقط الشعر وتعزيز نموه. لوحظ تأثير هذا الدواء بعد 4 أشهر من بدء عملية الدواء بينما قد يستغرق الأمر ما يصل إلى عامين حتى يحدث نمو الشعر الكامل (6).

قد يحدث تساقط الشعر من الأمام، المعروف باسم ذروة الأرملة، بسبب الإجهاد أو خيارات نمط الحياة السيئة أو الوراثة أو الاختلالات الهرمونية. تشير الدراسات إلى أن ديهدروتستوستيرون هو الهرمون المسؤول بشكل أساسي عن الصلع الجبهي. يمكنك الذهاب للعلاجات الطبية مثل جراحة فروة الرأس أو الأدوية أو المراهم الموضعية لعلاج تساقط الشعر. علاوة على ذلك، يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة اليوجا وتجنب أدوات التصفيف الساخنة في مكافحة تساقط الشعر الأمامي وتعزيز نمو الشعر الصحي. يُنصح باستشارة طبيبك قبل الذهاب لأي علاج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى