إن ممارسة ألعاب الفيديو على تردد 60 هرتز يضعك في وضع غير مؤاتٍ للغاية كلاعب، سواء من الناحية التنافسية أو من الناحية الجمالية. إليك سبب وجوب الترقية إلى شاشة 120 هرتز على الأقل لتحسين تجربة الألعاب بشكل كبير.

خطأ المبتدئ

معدل التحديث هو عدد المرات التي تقوم فيها شاشتك بتحديث الصورة على الشاشة في الثانية، ويتم قياسها بالهرتز (هرتز). معظم الشاشات، خاصة غير الألعاب، تبلغ 60 هرتز فقط. هذه ليست إطارات كافية في الثانية لتوفر لك طريقة لعب سلسة تجعل اللعب ممتعًا. ببساطة، كلما كانت إطاراتك أعلى، كان مظهر اللعبة وملمسها أفضل.

قبل أن نتعمق أكثر في سبب وجوب الترقية من شاشة 60 هرتز، قم بإجراء فحص سريع للتأكد من ضبط شاشتك على أعلى معدل تحديث. هناك فرصة صغيرة لأنك اشتريت أو استلمت شاشة قادرة على تجاوز 60 هرتز ولكنك نسيت تغيير الإعداد. لا يوجد أي ضرر على الإطلاق من استخدام أعلى معدل تحديث، لذا انطلق وافعل ذلك!

ماهي فائدة تردد شاشة 120 هرتز للألعاب في تحسين تجربة اللعب

إذا كنت تستخدم دائمًا شاشة 60 هرتز للألعاب والاستخدام العام للكمبيوتر، فأنت بحاجة إلى تجربة شاشة لا تقل عن 120 هرتز. في الوقت الحاضر، يمكنك العثور على شاشات بتردد 120 هرتز إلى 165 هرتز بنفس النطاق السعري تقريبًا. بالتأكيد، عادة ما تكون الشاشات ذات معدل التحديث العالي باهظة الثمن، لكن ذلك يعتمد على الميزات الأخرى.

يستمتع معظم الناس بلعب ألعاب الفيديو بسبب طبيعتها الغامرة ورسوماتها الرائعة. اللعب على 60 هرتز لن ينصف اللعبة. ستلاحظ فرقًا مذهلاً عند الترقية إلى 120 هرتز على الأقل. تقوم شاشتك الآن بتحديث شاشتك بسرعة مضاعفة، بحيث ترى ضعف الإطارات في الثانية.

لا يؤدي ذلك إلى جعل اللعبة أكثر سلاسة واستجابة فحسب، بل يمنحك أيضًا ميزة تنافسية. في ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول، ستتمكن من رؤية خصومك بشكل أسرع قليلاً من أولئك ذوي المعدلات المنخفضة. بالتأكيد، لا تزال هناك عوامل أخرى بحاجة إلى حسابها مثل تأخر المدخلات.

لا تؤدي الترقية فوق 60 هرتز إلى تحسين تجربة الألعاب فحسب، بل تجعل استخدام الكمبيوتر أكثر متعة للاستخدام العام. إنه يفيد أولئك الذين يستمتعون بمشاهدة الأفلام أو القيام بعمل يتطلب الكثير من الحركة أو التمرير. ستلاحظ أن هناك ضبابية أقل في الحركة وحركة أكثر سلاسة، والتي يمكن أن تكون مرضية للغاية.

القيود

أحد القيود الرئيسية التي يجب أن تكون على دراية بها هو أن الكمبيوتر الخاص بك يحتاج إلى أن يكون قويًا بما يكفي لتقديم معدلات إطارات مرتفعة تتناسب مع معدل تحديث شاشتك. لذلك، حتى لو كان لديك شاشة رائعة بزاوية 360 هرتز، فلن تتمكن من الاستفادة الكاملة منها إذا كان الكمبيوتر الخاص بك يمكنه فقط عرض 120 إطارًا في الثانية. بمعنى آخر، ستتمكن فقط من رؤية 120 إطارًا من أصل 360.

عندما يتعلق الأمر بالألعاب، هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين معدلات الإطارات. بالنسبة للمبتدئين، حاول اللعب بأقل إعدادات ممكنة. ، تريد أن تستثمر في أجهزة الكمبيوتر أكثر مما تستثمره في شاشتك. ليس هناك فائدة من استخدام شاشة ذات معدل تحديث عالٍ مع كمبيوتر منخفض الجودة.

مع ذلك، فإن الاختلاف الملحوظ في الانتقال من 60 هرتز إلى 120 هرتز على الأقل كبير. ومن ثم فهو كبير من 120 هرتز إلى 240 هرتز على الأقل. ستظل الترقية من 240 هرتز إلى معدلات تحديث أعلى توفر لك ميزة تنافسية، لكن الفارق الملحوظ سيكون ضئيلاً. قد لا يلاحظ بعض الناس اختلافًا على الإطلاق. لذا، إذا كنت تبحث عن أفضل ضجة لجهودك، فإننا نوصي بالترقية إلى 120 هرتز على الأقل.

شاشات متعددة

هل تستخدم شاشات متعددة للإعداد الخاص بك؟ إذا كان الأمر كذلك، فلن تحتاج إلى مطابقة معدلات التحديث لكل شاشاتك. تحتاج فقط إلى جهاز عرض معدل تحديث عالٍ لأنشطتك الرئيسية، مثل الألعاب والعمل. يمكن أن تكون شاشاتك الأخرى 60 هرتز لأنك لن تستخدمها تقريبًا مثل شاشتك الرئيسية.

كما أنه من المستبعد جدًا أنك ستحتاج إلى ممارسة ألعاب متعددة على شاشات متعددة بمعدلات تحديث مرتفعة. شاشات الألعاب ليست رخيصة بالضرورة، لذلك نوصي فقط بترقية أحدها لتحسين تجربتك . بديل رائع لاستخدام أجهزة عرض متعددة هو الحصول على إصدار واسع للغاية، مثل Sceptre 34 بوصة 144 هرتز UltraWide، مع نسبة عرض إلى ارتفاع 21: 9.

باستخدام هذه الشاشات العريضة، يمكنك تقسيم شاشتك باستخدام ويندوز Snap Assist أو برنامج مثل DisplayFusion لإنشاء شاشات افتراضية. ستجعلك تشعر كما لو كنت تستخدم شاشات متعددة، وهو ما يعد مثاليًا للحصول على مساحة فائقة الدقة نظرًا لأن الصورة ستكون متسقة. هذا أفضل من الشاشات المتعددة بمعدلات تحديث وجودة صورة مختلفة.